الإثراءات

إلغاء
نتائج البحث 9136
  • صورة المستخدم

    مرام الدايل

    07 يوليو 2020 - 09:03م

    بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ، وبهِ ثقتِي.

    شرح : بــــــــسم الله الـــــرحــــــــمــــن الــــــــرحــــــيـــم إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، أما بعد: فقد وهب الله كتب السنّة الشريفة شرفاً عظيماً، وقدراً كبيراً، واعتنى بها العلماء من قديم الزمان: شرحاً، وتوضيحاً، واختصاراً، وتنقيحاً، وإن من أهم هذه الكتب: كتاب (جامع الترمذي)، أو(سنن الترمذي)( ) الذي جمع فيه مؤلفه عدداً كثيراً من الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وعقّب على غالبها بالحكم عليها، تصحيحاً، وتحسيناً، وتضعيفاً، وهذا مما يميز كتابه عن سائر الكتب الستة( )، كما أنه يعتني بذكر ما عليه العمل عند أهل العلم( )، أو ما عليه العامة منهم، أو أكثرهم، أو بعضهم، ويعزو أحياناً لأعيانهم. وأثناء متابعتي لدروس تنمية الملكة الفقهية( )؛ اقترح د.عبدالعزيز الشبل-حفظه الله- جمع ما قال عنه الترمذي: (ضعيف، وعليه العمل عند أهل العلم)، فألفيتها فكرة نافعة، وبدأتُ بجرد هذا السفر المبارك، وجمعتُ كلَّ ما قال عنه الترمذي: "وعليه العمل عند أهل العلم"، أو ذهبوا إليه رأياً واحداً، سواء أكان الحديث صحيحاً عنده، أو ضعيفاً. ومما يشار إليه هنا أنه عند بداية الجرد وقفتُ على مشروع لمرحلة الماجستير في المعهد العالي للقضاء- بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بعنوان: المسائل التي نص الإمام الترمذي في جامعه أن العمل عليها عند أهل العلم، وقد وزعت على أكثر من طالب، وقام كل منهم بدراسة فقهية مقارنة لكل مسألة نص الترمذي بأن العمل عليها عند أهل العلم. وقد كان المشرف العلمي على الرسالة الأولى هو أ.د.محمد بن جبر الألفي، فقمتُ بالتواصل معه لاستشارته في هذا العمل، وذكرتُ له الفكرة، فأثنى عليها، وحثني، وشجعني على إنجازها؛ لتكون الأحاديث مجموعة في كتيب واحد، مسرودة تباعاً. مراحل العمل: 1. جرد كتاب سنن الترمذي، وتحديد الأحاديث التي عليها العمل عند أهل العلم. وقد اعتمدتُ على نسخة سنن الترمذي التي حكم على أحاديثها، وآثارها العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني، بعناية مشهور بن حسن آل سلمان. 2. نقل الأحاديث من النسخة السابقة إلى نسخة وورد، وقد قامت بالمشاركة في هذه الخطوة الصاحبات الغاليات: هديل الصامل، أمل الدويش، مها الماجد-كتب الله أجرهنّ-. 3. ترتيب العمل على قسمين: القسم الأول: ما حكم عليه الترمذي أنه صحيح، وعليه العمل عند أهل العلم. القسم الثاني: ما حكم عليه الترمذي أنه ضعيف، وعليه العمل عند أهل العلم. 4. ذكرتُ في الحاشية مكان المسألة في الروض المربع، إن كانت موجودة فيه، وذلك ليسهل لطالب الشريعة الربط بين الحديث، وموطن المسألة في الروض المربع. 5. تم رفع هذا العمل على منصة إثراء من قِبَل الزميلة: شذا العبداللطيف، قد تكرمت بذلك علي-كتب الله أجرها، وأجزل لها الأجر والثواب-. وقد خلصتُ بعد العمل السابق إلى النتائج التالية: 1. المسائل التي وافق فيها الروض المربع الأحاديث التي نص الترمذي على أنها صحيحة، والعمل عليها عند أهل العلم = (130) مسألة، ولم يخالفه إلا في مسألة واحدة، عند الحديث رقم (26). 2. المسائل التي وافق فيها الروض المربع الأحاديث التي نص الترمذي على ضعفها، والعمل عليها عند أهل العلم = (18) مسألة. 3. (118) هو عدد الأحاديث التي نص الترمذي على أنها: "حديث حسن صحيح"، وعليه العمل عند أهل العلم. 4. (5) أحاديث هي التي نص الترمذي على أنها صحيحة، والعمل عليها عند أهل العلم. 5. حديث واحد هو الذي نص الترمذي على أنه حديث "صحيح حسن"، وعليه العمل عند أهل العلم. 6. (3) أحاديث هي التي نص الترمذي على أنها: حديث "حسن صحيح غريب"، وعليه العمل عند أهل العلم. 7. (24) عدد الأحاديث التي نص الترمذي على أنها: حديث "حسن"، والعمل عليه عند أهل العلم. 8. (15) عدد الأحاديث التي نص الترمذي على أنها: حديث "حسن غريب"، والعمل عليه عند أهل العلم. هذا وأرجوا من الله أن يكون هذا الجمع عملاً صالحاً، وإضافة مليحة لطيفة ينتفع بها الكثير( ).

    الروض المربع بشرح زاد المستقنع

    الربط بين مسائل الروض المربع والمسائل التي قال عنها الترمذي:(وعليه العمل عند أهل العلم)

  • صورة المستخدم

    مرام الدايل

    07 يوليو 2020 - 05:23م

    (فمنَ انفردَ بقتلِ موروثِهِ، أوْ شاركَ فيهِ مباشرةً أوْ سببًا)؛ كحفرِ بئرٍ تعدِّيًا، ونَصْبِ سِكِّينٍ (بلَا حقٍّ: لمْ يرثْهُ إنْ لزمَهُ)؛ أيْ: القاتلَ (قودٌ، أوْ ديةٌ، أوْ كفّارةٌ) علَى مَا يأتِي فِي الجنايات

    قاعدة أو ضابط : عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (القاتل لا يرث). هذا حديث لا يصح، ولا يعرف إلا من هذا الوجه، وإسحاق بن عبدالله بن أبي فَرْوَة قد تركه بعض أهل العلم، منهم أحمد بن حنبل. والعمل على هذا عند أهل العلم، أن القاتل لا يرث، كان القتل عمداً أو خطأً. وقال بعضهم: إذا كان القتل خطأ فإنه يرث، وهو قول مالك.

    الروض المربع بشرح زاد المستقنع

    نسخة مرام الدايل

  • صورة المستخدم

    مرام الدايل

    07 يوليو 2020 - 05:21م

    وهوَ اقتناصُ حيوانٍ حلالٍ متوحشٍ طبعًا غيرِ مقدورٍ عليهِ.

    قاعدة أو ضابط : عن الشعبي، عن عدي بن حاتم، قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيد البازي؟ فقال:(ما أمسك عليك فكل). هذا حديث لا نعرفه إلا من حديث مجالد عن الشعبي، والعمل على هذا عند أهل العلم؛ لا يرون بصيد البزاة، والصقور بأساً.

    الروض المربع بشرح زاد المستقنع

    نسخة مرام الدايل

  • صورة المستخدم

    مرام الدايل

    07 يوليو 2020 - 05:20م

    جمعُ حَدٍّ، وهوَ لغةً: المنعُ.

    قاعدة أو ضابط : عن جنادة بن أبي أمية عن يسر بن أرطأة، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لا تقطع الأيدي في الغزو). هذا حديث غريب وقد رواه غير ابن لهيعة بهذا الإسناد نحو هذا، ويقال: بسر بن أبي أرطأة أيضاً. والعمل على هذا عند أهل العلم منهم الأوزاعي؛ لا يرون أن يقام الحد في الغزو بحضرة العدو مخافة أن يلحق من يقام عليه الحد بالعدو، فإذا خرج الإمام من أرض الحرب ورجع إلى دار الإسلام أقام الحد على من أصابه، كذلك قال الأوزاعي.

    الروض المربع بشرح زاد المستقنع

    نسخة مرام الدايل

  • صورة المستخدم

    مرام الدايل

    07 يوليو 2020 - 05:19م

    (كتابُ الدياتِ)

    قاعدة أو ضابط : عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن سراقة بن مالك بن جعشم قال: حضرت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقيد الأب من ابنه، ولا يقيد الابن من أبيه. هذا حديث لا نعرفه من حديث سراقة إلا من هذا الوجه وليس إسناده بصحيح؛ رواه إسماعيل بن عباس عن المثنى بن الصباح، والمثنى بن الصباح يضعف في الحديث. وقد روى هذا الحديث أبو خالد الأحمر، عن الحجاج بن أرطأة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، عن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم. وقد روي هذا الحديث عن عمرو بن شعيب مرسلاً. وهذا حديث فيه اضطراب. والعمل على هذا عند أهل العلم؛ أن الأب إذا قتل ابنه لا يقتل به، وإذا قذف ابنه لا يحد.

    الروض المربع بشرح زاد المستقنع

    نسخة مرام الدايل