الإثراءات

إلغاء
نتائج البحث 26
  • صورة المستخدم

    سامي بن فهد المالكي

    09 أكتوبر 2017 - 09:04م

    والمباح)

    شرح : لغة المعلن والمأذون فيه ، وللمباح عدة صيغ منها نفي الإثم والجناح والحرج، ومنها صيغة النص على الحل، ومنها صيغة النص على عدم التحريم ، ومنها الامتنان بما في الأعيان من المنافع وما يتعلق بها من الأفعال، ومنها الصيغة التي تقترن بها القرائن الصارفة من الوجوب إلى الإباحة. ويطلق لفظ الإباحة على الجائز. وإدخال حكم الإباحة ضمن الأحكام التكليفية من قبيل التغليب

    شرح الورقات

    نسخة سامي بن فهد المالكي

  • صورة المستخدم

    سامي بن فهد المالكي

    09 أكتوبر 2017 - 09:03م

    والمندوب

    شرح : والأصل تسميته بـ (المندوب إليه) لكن حُذف حرف الجر لفهم المعنى وهو دافع قوي على الالتزام بفعل الواجبات ، وهو يجبر نقص وتقصير المكلف في الواجبات، وهو خادم للواجب كما قال الشاطبي. والمندوب يكون سنةً ومستحباً وتطوعاً ونفلاً عند الجمهور خلافاً للحنفية فقد جعلوا المندوب مرادفاً للنفل، ولا كراهة عندهم في تركه، وجعلوا السنة أعلى مرتبة من النفل؛ فإن كانت مؤكدة فتركها مكروها كراهة تحريم، وإن كانت غير مؤكدة فتركها مكروهاً كراهة تنزيه.

    شرح الورقات

    نسخة سامي بن فهد المالكي

  • صورة المستخدم

    سامي بن فهد المالكي

    09 أكتوبر 2017 - 08:58م

    فالواجب

    شرح : والواجب له عدة تقسيمات ، منها تقسيم باعتبار الفاعل، وهو نوعان: واجب عيني: وهو ما لا تدخله النيابة مع القدرة وعدم الحاجة كالصلوات الخمس فهي واجبة على عين المكلف. واجب كفائي: وهو ما يسقطه فعل البعض من المكلفين ولو مع القدرة وعدم الحاجة كالصلاة على الميت وتكفينه ودفنه. وله تقسيم باعتبار الفعل؛ وهو على قسمين: معين: وهو الذي لا يقوم غيره مقامه، وهذا هو الأكثر. مبهم: وهو محصور في أقسام يجزي فعل واحد منها كخصال الكفارة من إطعام أو كسوة أو عتق. وله تقسيم باعتبار الوقت ؛ وهو على قسمين: المضيق : وهو ما تعين له وقت لا يزيد على فعله كالصوم في رمضان. الموسع : وهو ما كان وقته المعين يزيد على فعله كالصلاة

    شرح الورقات

    نسخة سامي بن فهد المالكي

  • صورة المستخدم

    سامي بن فهد المالكي

    09 أكتوبر 2017 - 08:51م

    حيوان ناطق

    شرح : كائن حيّ ، ويقال حيوان ناهق، وحيوان صاهل.

    شرح الورقات

    نسخة سامي بن فهد المالكي

  • صورة المستخدم

    سامي بن فهد المالكي

    09 أكتوبر 2017 - 08:49م

    والصحيح)

    شرح : إيضاح: تتوقف الصحة والبطلان على ثلاثة أشياء: الأول: وجود السبب ؛ وتعريفه(ما يلزم من وجوده وجود الحكم ومن عدمه عدمه لذاته) ومثاله (بلوغ النصاب سبب في وجوب الزكاة) الثاني: الشرط؛ وتعريفه(ما يلزم من عدمه عدم الحكم، ولا يلزم من وجوده وجود الحكم ولا عدمه لذاته) ومثاله (الإقامة والصحة في وجوب الصيام فقد يكون صحيحاً مقيماً ولا يجب عليه الصيام في غير شهر رمضان) الثالث: المانع ؛ وتعريفه(ما يلزم من وجوده عدم الحكم ، ولا يلزم من عدمه وجود الحكم ولا عدمه لذاته كالحيض مع الصيام) والخلاصة أن ا لمعتبر في السبب وجوده وعدمه، والمعتبر في الشرط عدمه، والمعتبر في المانع وجوده والله أعلم

    شرح الورقات

    نسخة سامي بن فهد المالكي